في الهُنا

طالب الرفاعي يكتب بحرفية عالية، لكن هناك عامل واحد مشترك في كل أعماله،وهي أنها عادية، لا يميزها شيء، وتنتهي متى أغلق القارئ غلافها الخلفي. روايته "في الهنا" تتجلى فيها معرفته لتقنيات الرواية وخصوصاً الاسترجاع التخييل الذاتي. رواية فيها صوتان، صوت طالب في حضوره كأحد الشخصيات غير المؤثرة في الأحداث وصوت كوثر "الشيعية" بطلة الرواية والتي تدور الرواية عندها في زمن ليلة واحدة تسترجع فيها علاقتها مع عشيقها مشاري "السني" الذي ستتزوجه بعد قليل في المحكمة في ضروف اجتماعية صعبة. الأمر الذي لفت انتباهي بسرعة هو تشابه الصوتين، صوت طالب وصوت كوثر، أعلم أن الكتابه عن الأنثى صعبة للرجل وليس من السهولة إجادته، لكنه تحدي يجب على الروائي المتمكن النجاح به، كما فعل السعودي يوسف المحيميد في روايته "القارورة" والتي كتبها بصوت نسوي أجاده لدرجة أن القارئ سيسمع صوت انثوي في السرد أثناء القراءة، وهذا أمر قلل من جودة رواية "في الهنا". يعيب الرواية أيضاً غياب الحيوية في المكان، لم يكن مكان الحدث حيا كما ينبغي ليأخذني إلى عالمه. ورغم أنها لا تتجاوز المئة والسبعين صفحة من القطع المتوسط إلا أنني شعرت في الملل في آخر خمسين صفحة إذ استرسل طالب في إعادة أحداث رواها في بداية الرواية ومنتصفها، حتى أتت النهاية غير المكتملة موفقة جداً .A viral في الهُنا By طالب الرفاعي are Books None. 1958 1982 2010. Popular Book في الهُنا طالب الرفاعي يكتب بحرفية عالية، لكن هناك عامل واحد مشترك في كل أعماله،وهي أنها عادية، لا يميزها شيء، وتنتهي متى أغلق القارئ غلافها الخلفي. روايته "في الهنا" تتجلى فيها معرفته لتقنيات الرواية وخصوصاً الاسترجاع التخييل الذاتي. رواية فيها صوتان، صوت طالب في حضوره كأحد الشخصيات غير المؤثرة في الأحداث وصوت كوثر "الشيعية" بطلة الرواية والتي تدور الرواية عندها في زمن ليلة واحدة تسترجع فيها علاقتها مع عشيقها مشاري "السني" الذي ستتزوجه بعد قليل في المحكمة في ضروف اجتماعية صعبة. الأمر الذي لفت انتباهي بسرعة هو تشابه الصوتين، صوت طالب وصوت كوثر، أعلم أن الكتابه عن الأنثى صعبة للرجل وليس من السهولة إجادته، لكنه تحدي يجب على الروائي المتمكن النجاح به، كما فعل السعودي يوسف المحيميد في روايته "القارورة" والتي كتبها بصوت نسوي أجاده لدرجة أن القارئ سيسمع صوت انثوي في السرد أثناء القراءة، وهذا أمر قلل من جودة رواية "في الهنا". يعيب الرواية أيضاً غياب الحيوية في المكان، لم يكن مكان الحدث حيا كما ينبغي ليأخذني إلى عالمه. ورغم أنها لا تتجاوز المئة والسبعين صفحة من القطع المتوسط إلا أنني شعرت في الملل في آخر خمسين صفحة إذ استرسل طالب في إعادة أحداث رواها في بداية الرواية ومنتصفها، حتى أتت النهاية غير المكتملة موفقة جداً .

246 Reply to “في الهُنا”
























Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *